Site Map Search

Houssam Eddine Hairi High School
ثانوية حسام الدين الحريري
 
 
     
 

School News

From the memoirs of a delegate - High School

26 November 2014

 

“You have one minute left” said the proctor as I was writing my last words on the essay that brought me one step closer to achieving one of my biggest visions. One week of extensive research,-printing sheet after sheet, and reading articles followed. MUN-ers would have probably guessed what the next step is; yes a conference, but not any kind of conference. It is the kind that you consciously and unconsciously give every millisecond of your time, invest ever bit of your power, voice, and skills to prove not to others but to yourself that you are capable of speaking your mind regardless of possessing money, fame, or weapons. Eventually forty delegates, out of around a hundred forty from both LAU campuses, made it to a mock simulation through which we were assessed based on public speaking skills and how well one defends his position. It wasn’t luck this time that got me qualified to the final step, it was hard work darlings. Well, what do you expect? HHHS student always excel, don’t they? Right on the next day, I was sitting in a small room surrounded by five professional LAU members. >>>MORE

Student Sereen Salman - Grade 12

Une heure de joie - Elementary School

25 November 2014

 

L’heure du conte ne se déroule pas seulement à l’école mais aussi dans d’autres lieux ! Pour ce, nos petits apprenants du CP ont visité l’institut français de Saida et ont assisté à une heure du conte animée par Mme Hanine Marzouk.
C’est avec plaisir et enthousiasme qu’ils ont écouté « l’haricot magique » et ont passé une heure de joie dans le monde magique de la lecture.
Arab Zwiya - Titulaire de la classe de CP

الحلم سيصبح حقيقة - Middle School

25 November 2014

 

ما أحوجنا إلى أن ننعم باستقلالٍ حقيقيّ تتغلّب فيه مصلحة وطننا على حبّ الّذات والأنانية. صحيح أنّ الظروف العصيبة تجتاح لبنان الحبيب ،إلا أنّ هذه الظروف لم تقف عائقًا يحول دون تعبير طلابنا عن محبّتهم لوطنهم وافتخارهم بالإنتماء إليه ، وإيمانهم به ، كما أنّها لم تقلّل من عزيمتهم . ولقد ترجموا ذلك عبر سلسلة من النّشاطات تنوّعت بين رسومات وعبارات من وحي المناسبة ازدانت بها الجداريات، تحمل في طياتها مفاهيم وقيمًا وطنية مترسّخة في نفوسهم ، كما عبّرت عن حسّهم الوطني ، ورؤيتهم ومنظورهم لما تحمله كلمة "الاستقلال " من معانٍ سامية .إضافةً إلى ذلك قاموا بتحضير شاراتٍ خطّ عليها العلم اللّبناني وقلبًا تتوسّطه عبارة تعكس مشاعرهم تجاه الوطن ، وحرصهم عليه ألا وهي " في القلب يا وطن " . كما رافق ذلك في هذه المناسبة مجموعة من الأنشطة تناغمت مع اصداء الأغاني الوطنيّة منها الافلام القصيرة والالعاب الترفيهيّة المتنوّعة ممّا أثار الحماس في نفوس الطلاب ، وولّد جوًّا من البهجة والفرح لديهم .
ويبقى الاستقلال حلمًا نتوق إليه ،إلا أنّ هذا الحلم لن تنطفئ شعلته ، وسيبصر النّور يومّا على أيدي براعمنا الّتي تنهل من بحر العلم والمعرفة في سبيل نهضة الوطن وارتقائه ، وجعله في مصاف الدّول الرّاقية والمتقدّمة . كلّ استقلال ولبنان وشعبه بألف خير....
معلمة اللغة العربية – دلال غانم

معًا نحو بيئة أفضل - Elementary School

24 November 2014

 

وجد طلاب الصف الرابع الأساسي أنّ التلوث البيئي من أخطر القضايا التي نعانيها في عصرنا الحالي، ولا بدّ من مواجهتها بشكل جاد وسريع قبل أن تتفاقم ويحصل ما لا يحمد عقباه، وقد تحقّق المتعلمون من الأسباب المؤديّة إلى تهديد الكائنات الحيّة من خلال الجرائد والمجلات، وتوصّلوا إلى أنّ الإنسان هو المسبّب الرئيس لهذه المشكلة من خلال تصرفاته السلبيّة التي تؤثّر على الأنظمة البيئيّة، مثال على ذلك "دخان المصانع وحرق الغابات واستخدام الأسمدة الكيماويّة وغيرها الكثير..." وبحثوا في نتيجة هذه التصرفات التي تؤدّي إلى تلوّث الهواء والتربة والماء، وهي تحمل في طياتها الأمراض وإلحاق الضرر بالأنظمة البيئيّة من خلال إحداث خلل في التوازن البيئي، لذلك وخوفًا من هذا التدهور، وجد المتعلّمون الصغار أنفسهم أمام مسؤوليّة كبيرة وهي الحفاظ على الأنظمة البيئيّة، فبادروا إلى القيام بأفعال صديقة للبيئة من خلال وضع لافتات لتشجيع المجتمع المدرسي على ضرورة حماية البيئة ولنشر الوعي بينهم. وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ حماسهم ظهر بشكل واضح حين أحضروا أشجار السرو والصنوبر وقاموا بزراعتها في حديقة المدرسة، مظهرين بذلك سمات المواطن البيئي.
فسلامة البيئة لا تؤثّر على جودة الحياة، وإنما على الحياة نفسها، فبدون بيئة سليمة لا حياة سليمة لبشر، ولا لحيوان، ولا لنبات على هذه الأرض.
معلّمة الصف الرابع الأساسي - أميرة القدسي

عيد الاستقلال في قسم الروضات - Preschool

20 November 2014

 

أبطال صغار لوطن كبير - Elementary School

20 November 2014

 

 الوطن يقوم على قدرات أبنائه، فبتطوّرها ينمو وبتنوّعها يغنى. من هنا تبلورت فكرة احتفال عيد الاستقلال التي تهدف إلى تعزيز قدرات المتعلّمين المتنوّعة من خلال خلق فرص تعلّميّة حقيقيّة في حياتهم المدرسيّة.
ولقد أخذ معلّمو الرياضة والفنون على عاتقهم تنفيذ مجموعة من الأنشطة استعدادًا للاحتفال بعيد الاستقلال فقام كلّ بدوره بأنشطة متزامنة لتحضير المتعلمين وخلق أجواء تشاركيّة بينهم وهي:
- التدرّب على ألعاب القوى والتحضير لسباق الركض حول المدرسة مع معلّمي الرياضة.
- التعبير عن الانتماء للوطن من خلال رسم جداريات داخل حرم المدرسة مع معلّمة الفنون.
- التدرب على أغان وطنيّة مع معلّمة الموسيقى وتسجيلها من قبل مجموعة من المتعلمين بهدف مشاركتها مع رفاقهم خلال اليوم الرياضي.
وتوّجت هذه الأنشطة بيوم رياضي في ملعب الشهيد الرئيس رفيق الحريري (ملعب صيدا البلدي) وذلك يوم الأربعاء الواقع في 19 تشرين الثاني 2014. آملين أن يترك أثرًا إيجابيًا في نفوس متعلّمينا.

كلّ عام ووطني بخير - High School

20 November 2014

 

بمناسبة الاستقلال، قرّر طلاّب المنهج الأميركيّ في القسم الثّانويّ، تذكير طلاّب الصّفّ السّادس بفرح الحريّة والانعتاق من كلّ سيطرة أو تبعيّة أو احتلال، وتمنّوا معهم لو تنطفئ نار الفتنة والنّزاعات، لتعلو راية السّلام والأمن والاستقرار.
كما وعرضوا لهم فيلمًا وأغنية يختصران حكاية العلم اللّبنانيّ وقصّة الاستقلال. بعدها طرحوا عليهم أسئلة من وحي المناسبة، ووزعوا لهم الهدايا الرّمزيّة، وهي عبارة عن أقلام متوّجة بالعلم اللّبنانيّ، لتبقى معهم ذكرى يكتبون بها مستقبلهم الّذي يحلمون به على أرض وطنهم الغالي لبنان.
معلّمة اللّغة العربيّة، ريما بيساني.

Creative Minds in Action  - Elementary School

20 November 2014

 

Fifth graders are currently in the middle of the performance task process. How will they reveal an understanding that governing systems organize the life of citizens to attain social justice? That is the question. Students were given the task to create a governing system that best ensures the social justice in their school community. As citizens, they will go through a voting process to choose the class candidate or representative. In other words, the school community represents life and stands for the learning environment where we can prepare our learners for the future life to come.
 

Students were provoked into thinking about “What is the best governing system?” and were engaged to form corner groups by standing under the title which stands for the best governing system.  >>>MORE
Grade 5 (C) Homeroom Teacher
Rola Hallak

"المجسّمات تتكلّم "مع علماء المستقبل - Middle School

18 November 2014

 

ترتبط حياة الإنسان بشكل مباشر بالبيئة، ولذلك يتوجّب أن يولي المحافظة عليها وعلى مقوّماتها عناية كبيرة.
بعد أن بحث طلاب الصّفّ السّادس الأساسيّ في مختلف الموادّ، عن أهميّة التنوّع البيولوجيّ، والعوامل التي تجعله مهدّدًا بالخطر، شاركوا بفعاليّة في مسابقة "علماء المستقبل" ، التي تهدف إلى إبراز الدّور المحوريّ الّذي يؤدّيه طلاب اليوم- علماء الغد- في حماية البيئة ، من خلال استخدامهم مهاراتهم وأدوات الإتّصال لنشر المفاهيم وتعميمها على الآخرين.
أعدّوا مجسّمات عدّة وإعلانات مختلفة المواضيع ، متعلّقة بالمشكلات البيئيّة كالتصحّر ، الاحتباس الحراريّ، التلوّث ، الصيد العشوائيّ ... والهدف واحد ، إظهار السّلوكيّات المضرّة بالبيئة، تأثيرها على حياة الفرد والمجتمع، واقتراح الحلول المناسبة للحدّ من تفاقم المشكلة.
بنيت المجسّمات والإعلانات على طريقة عمليّة إبداعيّة. عرضها طلاب الصّفّ السادس أمام رفاقهم في الصّفّ السّابع، تشاركوا الآراء مشدّدين على دور كلّ واحد منهم ، وواجبه في اتّخاذ الإجراءات المناسبة لحماية كوكب الأرض.
أخيرًا نطقت هذه المجسّمات بروح الإبداع الفنيّ، والمسؤوليّة التي حملها طلابنا تجاه البيئة ، وحمايتها من الخطر المحدق بها.
معلّمتا الصّفّ السّادس: رنا البزري ونشأت العلايلي

Au sein des mots et des histoires ! - Middle School

15 November 2014

 

Le salon du livre qui se déroule chaque année au Liban est une chance pour nos élèves de plonger dans la magie des histoires et de découvrir les nouveautés dans le monde de la lecture. A cette occasion, des rencontres très enrichissantes se font avec des personnalités appartenant à ce domaine éducatif. Cette année, nos élèves de 5e ont fait la connaissance d’Emile Bravo, un auteur et illustrateur de livres de jeunesse, surtout de bandes dessinées. Ils ont passé en sa compagnie une heure de plaisir et lui ont présenté leurs travaux préparés à l’avance en classe.
Cette rencontre a permis aux apprenants de faire la connaissance d’un auteur dynamique, sympathique et talentueux qui leur a transmis, par ses paroles, ses gestes et ses yeux étincelants, sa passion pour son métier. Il leur a offert, comme souvenir, l’illustration d’une histoire qu’ils avaient rédigée et lui avaient présentée. Ce dernier a été touché par l’épanouissement, la motivation et l’ouverture des élèves qui lui ont offert une toile artistique comme preuve d’admiration.
Les élèves de 6e ont aussi eu la chance de rencontrer, à l’IF de saida, Claire Ubac, une auteure de jeunesse française qui les a emportés au cœur de l’univers merveilleux des contes. A leur tour, les élèves lui ont présenté des sketchs, représentant des scènes de vie typiques du Liban. Une heure d’échange culturel, passée dans une ambiance embaumée de créativité et d’exaltation.

Mayssa Jibaï (6ème, 5ème)

 

  MORE NEWS 

.Preschool: رحلة التعليم والتعلم في صفوف الروضات 

.Elementary School: أنظمة الحكم - حقائق، تقصي وتساؤل

.Middle School: التّنوّع البيولوجيّ مهدّد بالخطر

.High School: السيرة الذاتية

.School Activities: An Exposure of Learning, Diversity and More …

 

 

International

Baccalaureate

 

 

Homologuée par AEFE

 

 

School Membership

 

NESA

 

SÉBIQ

 

 

2014 © All Rights Reserved Houssam Eddine Hariri High School